ما هو أفضل وقت للنوم حتى تستيقظ باكرا بكل حيوية ونشاط!

التصنيف:

صحة

فاطمة الزهراء الزعيم

كثيرٌ من الناس يُعانون من موضوع النوم والاستيقاظ باكرًا بشكلٍ نشيطٍ وحيوي، فنراهم يُسرعون للخلود إلى النوم في وقت مبكرٍ جدًّا حتى يستيقظوا صباحًا في الوقت المحدد ليذهبوا إلى أعمالهم، ولكننا ربما نقوم ذلك بطريقةٍ خاطئةٍ! فالانتعاش لا يُمكن الحصول عليه بزيادة ساعات النوم على الإطلاق، ربما يكون الأمر مختلفًا تمامًا وأكثر تعقيدًا !

ما هو أفضل وقت للاستيقاظ باكراً بنشاط وحيوية

ففي الحقيقة، الأمر متعلق بدورات النوم، وليس بالحصول على ساعاتٍ أطول من النوم، فمثلًا لو استيقظ أحدهم أثناء دورة نومه في وقت خاطئ فسيجد نفسه أقل نشاطًا ولو نام لوقتٍ أطول.

وقد قام أحد الخبراء بإنشاء "آلة حاسبة للنوم" تُستخدم على موقع شركة blinds.

وهذه الآلة الحاسبة تعمل على مبدأ نوم الأفراد لحوالي 5 أو 6 دورات لمدة 90 دقيقة، والاستيقاظ في منتصف هذه الدورة يسبب عدم القدرة على النوم أو الشعور في اليوم التالي بالغضب والانزعاج.

وسنعرض لك أفضل الأوقات للنوم للحصول على نومٍ جيدٍ والاستيقاظ بكل نشاط، فلو أردت أن تستيقظ باكرًا عند الساعة السادسة صباحًا فعليك بالنوم عند الساعة 8:46، أو 10:16 مساءً، وحتى من الممكن 11:46 مساءً. ولكن إن كنت تعتقد أنك كالخفاش فتستطيع السهر حتى الساعة 1:16 صباحًا.

وإن كنت تريد الاستيقاظ في تمام الساعة السابعة صباحًا، فعليك أن تخلد إلى سريرك عند الساعة 9:45، أو 11:16 مساءً، ولكن إن كنت عاشقًا للسهر ولا تريد النوم باكرًا فتستطيع أن تنام في تمام الساعة 12:46، أو 2:16 صباحًا.

ولمن يرغب بأن يستيقظ عند الساعة الثامنة صباحًا، فعليه بالنوم إما عند الساعة 10:46 مساءً، أو عند إحدى هذه الساعات :12:16، أو 1:46، و3:16 صباحًا.

إن دورة النوم تستمر لمدة 90 دقيقة تقريبًا، وخلالها يتم الانتقال عبر 5 مراحل من النوم، أربع منها تكون مراحل من نوم حركة العين غير السريعة (NREM)، ومرحلة نوم حركة العين السريعة (REM).

وفي المرحلة الأولى نكون في النوم الخفيف، وننتقل في المرحلة الرابعة إلى النوم العميق جدًّا، وهذه المرحلة يكون من الصعب جدًّا إيقاظ شخصٍ ما من دورة نومه، فقد يشعر بتعبٍ أكبر إذا حدث ذلك.

النوم الجيد متعلق بالاستيقاظ بالوقت المناسب

ووفقًا لموقع Sleep Calculator على الإنترنت فإن الحصول على ليلة نومٍ جيدةٍ لا يعني الخلود إلى النوم باكرًا، ولكنه متعلق بالاستيقاظ في الوقت المناسب أيضًا، وحاسبة النوم ستعمل على التحسين من الوقت المناسب للنوم باستخدام الصيغة المعتمدة على إيقاعات الجسم الطبيعية.

ما رأيك بالموضوع؟ وهل جرَّبت النوم خلال الأوقات المذكورة ولاحظت الفرق؟! وما أفضل وقتٍ برأيك وفقًا لتجاربك؟ شاركنا ما لديك، شاكرين مرورك، وحُسن تفاعلك!

المصدر: ميرور

شارك هذه المقالة

ربما يعجبك هذا

كلمات ذات صلة:

موقع تغريدة 2020 ©